د.هشام الصالح: «الدار» تدفع ثمن كونها مناراً للحريات والحقيقة